عربي
Sunday 22nd of October 2017
code: 89438
فدک


فدک, واحة تقع فی أطراف الحجاز قرب مدینة خیبر فی شبه الجزیرة العربیة تقع فی یومنا هذا فی المملکة العربیة السعودیة وتتبع إداریاً منطقة حائل وتقع بالجزء الغربی الجنوبی لمنطقة حائل وقد کان یسکن فدک العمالیق إلى أن جاء الملک العراقی نابونید فشردهم وأبادهم ثم رحل بعد عشر سنین. فعاد العمالیق وتمکنوا من السیطرة على فدک ثم جاء یهود خیبر وسیطروا على المنطقة. وهی من أهم المدن التاریخیة بالجزیرة العربیة.
اشتهرت فدک بزراعة القمح و التمور. أرسل النبی محمد صلی الله علیه وسلم علی بن أبی طالب علیه السلام لمحاربتهم ولم تقع حربا حیث تم مصالحتهم على نصف أملاکهم.

موقعها :
بینها وبین المدینة یومان، وقیل ثلاثة ، هذا ما کان یتعلق بالعصور الماضیة , أماالیوم فیختلف الأمر تماماً فی ظل وجود وسائل الراحة والتیسیر , فهی تبعد عن المدینة المنورة بحوالی 280 کیلومتر تقریباً بمدة لا تزید عن ثلاث ساعات على الأکثر , ولها طریقین من المدینة ,الأول من محافظةالحناکیة إلى هجرة الصویدرة إلى الحلیفتین الحلیفة السفلى ثم الحلیفة العلیا ثم عدة قرى وبعدها تصل إلى محافظة الحائط , أما الطریق الآخر فهو الأقرب وهو من محافظة الحناکیة ومن ثم إلى مدینةالنُخیْل ومن ثم قریة عمائر المریر وبعدها وإلى الآن لم تکمل شرکة المواصلات الطریق فهو ترابی بمسافة10 کلم تقریباً , وبعدها إلى محافظة الحائط الطریق إسفلتی..
وکان یسکنها طائفة من الیهود ، ولم یزالوا على ذلک حتى السنة السابعة حیث قذف الله الرعب فی قلوب أهلها فصالحوا رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم على النصف من فدک وروی أنه صالحهم علیها کلها ( 1 ).
وابتدأ بذلک تاریخها الإسلامی ، فکانت ملکا لرسول الله صلى الله علیه وآله وسلم ، لأنها مما لم یوجف علیها بخیل ولا رکاب ( 2 ) أما من یسکنها الیوم هم (( قبیـــلة الحوایطة ))ومفردهم الحــایطی.. بتصرف من فـدک فی التــاریخ / الإمام الشهید محمد باقر الصدر 39:38

فدک حق فاطمة علیها السّلام :
ان فدک قریة بخیبر بینها و بین المدینة یومان، کانت أرض عامرة و فیها عین فوارة و نخل کثیر. و هی أرض فتحها رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله مع أمیر المؤمنین علیه السّلام فی العام السابع بعد الهجرة و لم یوجف المسلمون علیها بخیل و لا رکاب . فأصبحت ملکا خالصا لرسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله .
ففدک مما أفاءها اللّه عزّ و جلّ على رسوله لقوله تعالى: ما أَفاءَ اللَّهُ عَلى رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُرى فَلِلَّهِ وَ لِلرَّسُولِ وَ لِذِی الْقُرْبى وَ الْیَتامى وَ الْمَساکِینِ وَ ابْنِ السَّبِیلِ کَیْ لا یَکُونَ دُولَةً بَیْنَ الْأَغْنِیاءِ مِنْکُمْ .(3)
فوهب الرسول الاعظم صلی الله علیه وسلم والذی لاینطق عن الهوی ان هو الا وحی یوحی ، وهب فدک لذی القربی فکانت فدک فی ید فاطمة علیها السّلام یعمل علیها عمّالها، و یأتون إلیها بحاصلها فی حیاة النبی صلى اللّه علیه و آله و هی کانت تتصرّف فیها کیفما شاءت، تنفق على نفسها و عیالها أو تتصدق بها على الفقراء و المعوزین.
و لکن بعد رحلت رسول اللّه (صلى اللّه علیه و آله) أرسل أبو بکر جماعة فأخرجوا عمّال فاطمة علیها السلام (التی قال عنها النبیّ: «فاطمة بضعة منی من آذاها فقد آذانی و من أسخطها فقد أسخطنی»(4) من فدک و غصبوها و تصرّفوا فیها تصرّفا عدوانیا.
و الإمام علی و الزهراء علیهما السّلام کان دأبهم فی الحقیقة عدم المبالاة بالدنیا و ما فیها و کانا لا یقیمان لها وزنا، و قد ورد أن أمیر المؤمنین علیه السّلام قال للدنیا: «یا دنیا، غرّی غیری، فقد طلّقتک ثلاثا لا رجعة فیها».
اما سبب عدم سکوتها إزاء غصب فدک لأنّ هذه الأرض خرجت بعد غصبها من الزهراء علیها السّلام عن کونها فقط مسألة ملک أو مال، و أصبحت المسألة أمرا عقائدیا تمسّک به أمیر المؤمنین و الزهراء علیهما السّلام لتوعیة الناس و إلفات نظرهم لجور الخلافة الظالمة، فبینوا بها الحقائق للناس.
و لهذا لم یجد الظلمة قبال موقف أمیر المؤمنین(ع) مخرجا للهروب و افتضح أمرهم فالتجئوا إلى کبت و تخمید الأصوات المعارضة. و لکن کتمانهم للحق لم یدم لأن الأجیال اللاحقة عرفت مظلومیة الزهراء علیها السّلام و مظلومیة أمیر المؤمنین علیه السّلام.(5)

دلائل غصب فدک من فاطمة علیها السّلام :
ان القوم اغتصبوا من مولاتنا الزهراء(سلام الله علیها) فدکا لاغراض متنوعة نذکر بعضها بالاسناد:
1) العداوة و البغضاء لأهل البیت علیهم السّلام : فقد عاشت السیّدة المطهّرة مأساة بعد مأساة مذ رحل أبوها رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله و سلّم، و کأنّ القوم أرادوا أن یتشفوا من رسول اللّه بابنته مولاتنا فاطمة علیها السّلام .
2) البخل: کما قال امیرالمؤمنین علیه السلام:
کَانَتْ فِی أَیْدِینَا فَدَکٌ مِنْ کُلِّ مَا أَظَلَّتْهُ السَّمَاءُ فَشَحَّتْ عَلَیْهَا نُفُوسُ قَوْمٍ وَ سَخَتْ عَنْهَا نُفُوسُ [قَوْمٍ ] آخَرِینَ وَ نِعْمَ الْحَکَمُ اللَّه .(6)
یشیر هذا الحدیث بوضوحٍ إلى أن فدکاً کانت بید علیٍّ و فاطمة علیها السلام فی حیاة الرسول صلى الله علیه و آله، لکن بعض الحکام البخلاء تعلقوا بها، فتخلى علیّ و زوجته علیها السلام عنها مجبرین. و من البدیهی أنهم لم یکونوا موافقین لما حدث، و إلا فما معنى سؤال و طلب الأمیر علیه السلام من اللَّه سبحانه و تعالى فی أن یحکم بینه و بینهم.(7)
3) لیستعین القوم المغتصبون بمحاصیل فدک، حیث کانت تدر الأموال الطائلة، و هذا بدوره عامل قوی فی دفع العجلة السیاسیة للحکّام آنذاک لبسط سلطتهم و هیمنتهم على بلاد المسلمین.
4) کانت هذه المسألة مهمة فی بعدها الاقتصادی، کما هو أثرها الفعال فی بعدها السیاسی، لأن وقوع أمیر المؤمنین علیه السلام و آله فی مضیقةٍ اقتصادیة یؤدی إلى تدهور وضعهم السیاسی بنفس النسبة. بعبارةٍ أخرى فإنَّ حیازتهم على فدک یوفر لهم امتیازات تکون بمثابة المتکأ الذی تستند علیه مسألة الولایة کما فعلت أموال خدیجة علیها السلام فی انتشار الإسلام فی بدء دعوة نبی الإسلام صلى الله علیه و آله.
من المتعارف علیه فی جمیع أنجاء العالم أنه إذا أرید طمس شخصیةٍ کبیرة، أو تقیید دولةٍ ما لتعیش حالة الانزواء فإنه یُعمل على محاصرتها اقتصادیاً، و قد نصَّ تأریخ الإسلام فی قصة «شعب أبی طالب» عندما حوصر المسلمون من قبل المشرکین حصاراً اقتصادیاً شدیداً.
فى تفسیر سورة المنافقین، و فی ذیل الآیة: لَئِنْ رَجَعْنا إلى الَمدینةِ لَیُخرجَنَّ الأَعَزُّ مِنْها الأَذَلَ (8)
أُشیر إلى مؤامرةٍ شبیهةٍ بهذه المؤامرة قد حاکها المنافقون، لکنَّ اللطف الإلهی أخمد نارها و هی فی المهد، لذا فلیس من العجب فی شی ءٍ أن یسعى المخالفون إلى انتزاع هذه الثروة من آل بیت النبی الکریم صلى الله علیه و آله، و إخلاء أیدیهم و دفعهم بعیداً عن الساحة.
5) إن هم وافقوا على أن فدک میراث النبی صلى الله علیه و آله أو هدیته لابنته فاطمة الزهراء علیها السلام و بالتالی تسلیمها إلیها فإن ذلک سیفتح الطریق لها فی المطالبة بمسألة الخلافة.
هذه النقطة یطرحها العالم السنی المشهور «ابن أبی الحدید المعتزلی» فی شرح «نهج البلاغة» بصورةٍ ظریفةٍ حیث یقول: سألت علی بن الفارقی مدرس المدرسة الغربیة ببغداد فقلت له أ کانت فاطمة صادقة؟ قال: نعم، قلت: فلم لم یدفع إلیها أبو بکر فدک و هی عنده صادقة؟ فتبسم ثم قال کلاما لطیفا مستحسنا مع ناموسه و حرمته و قلة دعابته قال: لو أعطاها الیوم فدک بمجرد دعواها لجاءت إلیه غدا و ادعت لزوجها الخلافة و زحزحته عن مقامه و لم یکن یمکنه الاعتذار و الموافقة بشی ء لأنه یکون قد أسجل على نفسه أنها صادقة فیها تدعی کائنا ما کان من غیر حاجة إلى بینة و لا شهود و هذا کلام صحیح.(9)
6) یعتبر وجود «فدک» فی حیازة آل بیت النبوة علیه السلام میزةً کبیرة لهم، و هذا بحد ذاته دلیل على علوِّ مقامهم عند اللَّه و قربهم الشدید من الرسول صلى الله علیه و آله، خصوصاً ما نقلته کتب الشیعة و السنّة فی الروایات التی ذکرناها آنفاً من أن الرسول صلى الله علیه و آله استدعى فاطمة علیها السلام بعد نزول الآیة « و آتِ ذا القربى » و أعطاها فدکاً.
المصادر :
1- راجع : فتوح البلدان / البلاذری : 42 - 46 ، وما کان من أمر فدک ومصالحة أهلها رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم على النصف ، وأنها خالصة لرسول الله صلى الله علیه وآله وسلم لأنها لم یوجف علیها بخیل ولا رکاب .
2- کما هو مقتضى النص القرآنی : ( وما أفاء الله على رسوله منهم فما أوجفتم علیه من خیل ولا رکاب ) الحشر / 6 .
3- الحشر /7
4- أحمد بن حنبل فی «المسند» (ج 4 ص 5 ط المیمنیة بمصر)
5- الموسوعة الکبرى عن فاطمة الزهراء، الأنصاری، ج 1، 164.
6- نهج البلاغه، 45، من کتاب له علیه السلام إلى عثمان بن حنیف الأنصاری و کان عامله على البصرة.
7- الزهراء علیها السلام سید نساء العالمین، ص: 77. آیت الله مکارم
8- سورة المنافقین، آیة 8 .
9- شرح نهج البلاغة لابن أبى الحدید، ج 16، ص: 205.

user comment
 

آخر المقالات

  نجاح الانقلاب وتقويض الشرعية
  موقع الامام علي عليه السلام وموقع معاوية
  رسالة الی ابي وامي
  أهل الذمة في عصر الأمويين
  خالد بن الوليد و الطوق في الجيد
  تكوّن الإسماعيليـّة
  مشکلة الزهراء عليها السلام مع الخليفة
  فدک
  الموقف السياسِي قبل بيعة الامام الحسن علیه السلام
  من علي إلى معاوية بن صخر